قصص سكس محارم احمد المطلق وامه المهجورة الجزء الاول

4.00 نجوم
1 تصويت
  • تنويه هام : أعزائنا أعضاء منتديات محارم عربي - نأسف للإنقطاع ونريد إعلامكم بالتالي
    منتديات محارم عربي الأن فى مرحلة تجريبيه تنتهي فى خلال عده أيام بسيطة تم إتاحة عرض المنتدي حالياً بدون المميزات الجديدة والتي سيتم إضافتها تباعاً نرجوا منكم الإنتظار لحين الإنتهاء من كافة أعمال التطوير وكذلك ننوه بأن الدردشة الخاصة بالموقع ستكون موجودة وبنظام جديد يضمن تواصلكم بكل سهولة وأمان
    أثناء تصفحكم الأن سيكون هناك بعض المشكلات البسيطة مثل نقص اللغة العربية لبعض المحتويات وكذلك احجام الخطوط بالموقع ولذلك نرحب بإقتراحاتكم وطلباتكم فى قسم الشكاوي والإقتراحات لحين الإنتهاء من تطوير المنتديات ,,, خالص تحياتنا - فريق الدعم الفني بموقع محارم عربي

ميساءء

عضوية محارم عربي
22 نوفمبر 2018
99
113
33
29
Muhafazat al Qahirah, Egypt
النوع (الجنس)
أنـثـي
حين كنت في الرابعة عشر….لم اكن افكر ولم يخطر على بالي ابدا جنس*
المحارم …لكنني صعقت مرة بامي وهيه تغسل ملابسنا بيديها حيث كنا على قد
الحال كانت تجلس مثلما جلست نانسي عجرم في اغنيتها* حبيبي قرب> لكنني صعقت
لانها لم تكن ترتدي كمبلسون تحت؟؟؟؟ فرايت كسها المشعر ولم تكن تشعر هية
برؤيتي لها..فانساب بي شعور غريب جدا لاول مرة في حياتي اشاهد كسا حقيقيا
وهوة لامي….فلم يغب عن بالي كسها ابدا ..لكن امي كانت امراة جامدة وقاسية
فلم تستثيرني اكثر ولم ارغب بالتفكير اكثر من ذلك….فمرت الايام والسنين
واحيانا تاتين احلام بانني اعاشر امي فانهض من الفراش مختنقا ومحاولا ابعاد
هذه الاحلام من راسي,,,,تزوجت من ابنه عمي …ولم اكن احبها عشت معها عشر
سنوات ,,,حين بلغت السابعة والعشرين تطلقنا..بسبب المشاكل ..كنت اسكن بعيدا
عن اهلي وازورهم من حين لاخر كان لي اخوة واخوات لكنهم كلهم تزوجو
ورحلو…وبقيت امي مع ابي الرجل الكبير الذي تزوجها وهية في الثالثة عشر من
عمرها وهوة اكبر منها بكثير…نسيت ان اخبركم انني اخر العنقود من ولدها
..وحين شاهدت كسهاكانت هية في اوائل الثلاثينات من عمرها…على ايه حال
تطلقت من زوجتي بعد ان كثرت مشاكلنا لاسباب جنسية وغير جنسية كما انها لم
تخلف ولم اعرف ان كانت هي السبب ام انا…كما انني لم اكن استمتع معها
بالجنس حيث انها كانت باردة ,,,الا حين اتخيل ان كسها هو كس امي اثناء
النيك…حيث لا شعوريا اشعر بالفوران وازيد من هيجاني وانزل اكثر
فيها….على ايه حال حين تطلقت لم اعرف اين اعيش لانني كنت اعيش في بيت
مؤجر…لكن سرعان ما بعث لي اخي الاكبر وطلب مني ان اعيش مع امي الوحيدة
بعد ان هاجر والدي لاحدى دول الخليج…بصراحة لم ياتي اي شيء على بالي
وقتها…فقررت ان اذهب لاعانة امي التي بلغت الخامسة والاربعين
وقتها……بالطبع كنت غائبا حوالي سنتين عنها في المرة الاخيرة ولم اتخيل
انني ساجدها مثلما كانت فامي انسانة عادية ومتوسطة الجمال لكنها سمينة
قليلا…على ايه حال رحبت امي بي ذلك اليوم بحرارة وعاتبتني لانني تسرعت
بتطليق زوجتي…كنت الاحظ ان امي كانت شديدة الاهتمام بمظهرها ..كما انها
كانت كثيرة الشكوى لفراق ابي…وانها تشعر بوحده كبيرة..كنت اعمل بجهد حتى
اوفر العيش لي ولامي ..وكنت اعود متاخرا للمنزل…وفي احد الايام عدت
كالعادة للمنزل…فوجدت باب الدار غير موصدة وحين دخلت المطبخ لم اجد امي
فيه حتى سمعت صوت انهمار مياه الدوش في الحمام فادركت ان امي تستحم..وحين
طال الانتظار لم تخرج امي من الحمام فقلقت عليها وذهبت لاتاكد ان كانت
بخير…علما انها لم تشعر بوجودي بعد..وحين وصلت الحمام وقبل ان ارفع صوتي
احسست ان باب الحمام هو الاخر غير موصد وهو مفتوح الى النصف…ودون اي
تفكير وشعور…حاولت ان ارى ما هناك…بهدوء كي لا تشعر امي بي…كان
المنظر صدمني نوعا ما لكنه اثارني ..كانت امي عارية ..والمياه تنهمر على
جسدها الابيض الرائع الممتليء…صدرها كان كبيرا ومتهدلا نوعا ما لكنه جميل
ومثير اما عجزها فكان كبيرا ورائعا وشاهدت كسها الذي اعادني سنوات طويله
للوراء هذا الكائن الغريب المحرم علي…ذو الشعر الكثيف جدا حتى انه لا
يبان..لكن رغبة كبرى لي في اكتشافه…كانت امي تستحم بهدوء وتدلك جلدها
الجميل بالماء وتمسد نهديها وحين رفعت ذراعيها كان ابطيها مشعرين ايضا لكن
بشكل خفيف ومثير جدا جدا…احسست ان زبري بداء يتحرك ولم احرك ساكنا في
ذهول المنظر حتى قطع علي انغماسي بالنشوة صوت امي وهيه تصيح”" احمد؟؟؟انت
جيت بدري اليوم “”" وكانت قد غطت نهديها بيديها ولمت فخذيه لتخفي كسها دون
فائده لانه لايزال واضحا..وقد لا حظت هيه اندماجي بالنظر لكن فجاة نزل
الحياء علي واعتذرت وقلتلها”" اسف امي بس حبيت اطمن عليكي”" فابتسمت دون ان
تحاول غلق اباب وفي عينيها نظرة لم اتمكن من التقاف اي معنى
منها…وقالت”"” ولا يهمك حبيبي العشى جاهز اسبقني على المطبخ وراح اجي
وراك”"”طبعا انا سبقتها لكنني كنت ممحونا من المنظر وهائجا له..انتظرنها
على السفرة حتى جائت وهيه تحاول ان تكون كالفتيات حين يخرجن من الحمام
….كانت تظع روب على جسدها وشعرها لا يزال مبتلا قليلا…ورائحة صابون
الحمام المعطر تملا المكان وكانت تلبس تحت الروب ستيانا ابيض…لاحظته
لانها لم تغلق الروب باحكام…ادركت انها انتبهت لنظراتي الاخيرة لكنها لم
تحرك ساكنا وكانها لم تلاحظ تركيز عيوني على صدرها الكبير المكور
الرائع…ثم سالتني عن حالي وتداولنا الحديث المعهود كل يوم وكان شيئا لم
يكن…في تلك الليله اردت ان انام لكننني ارقت وتاهت بي الافكار والرغبات
وكنت احاول ابعاد شبج امي العاري من ذهني…وزبري كان هائجا طول
الليل…فقررت ان انزل لاخذ دشا…لعلي اهداء قليلا واجدد نشاطي ما دمت قد
ارقت كليا…وبعد اسبوع من الحادث….عدت للبيت واذا الحاله نفسها تتكر هذه
المرة….لكني لم اشاء ان تلاحظني امي كالمرة السابقة…وايضا جائتني
للسفرة بالروب المفتوح والستيان كان احمر يجنن عليها هالمرة….وكذلم في
تلك الليله ايضا ارقت ولم اتمكن من النوم وصارت امي المثيرة تسيطر على
تفكيري…الى ان جاء يوم ما حوالي بعد اسبوعين من الحادث..كنت قررت دخول
الحمام..وفي الحمام وجدت ستيان امي الاحمر معلقا…فزاد هياجي وقلت لنفسي
لا مارس العادة السرية وانا اشم رائحته الزكية مالضير من ذلك…ففعلت هذا
ولكني اسقطت قسما من المني عليه…تعمدت ان ابقيه بجراة…فهي الفكرة
الوحيدة المسيطرة علي وقتها…بعد يومين رايت امي وكان شيئا لم يحدث او
ربما هيه لم تلاحظ ستيانها الاحمر..لكن كنت في الحمام وتعمدت ان ابقي جزء
من باب الحمام مفتوحا بنفس طريقة امي وكانني غير متعمد…لكن امي لم تاتي
فشعرت بالخيبة لانها لم تمر بقربي وبعد يومين من ذلك قررت ان ابقي الحمام
مفتوحا دائما حتى اعرف رد فعل امي المثيرة جنسيا لي… وفوجئت مرة حين مرت
امي قبالة الحمام وكانها غير منتبه لي ..فتعمدت ان اظهر جزئي الامامي حتى
ان نظرت لي فانها سترى زبري قبالتها…واغمظت عيناي تحت انغمار مياه الدش
مدعيا اني منسجم في الاسترخاء لكنني كنت افتح عيناي بين لحظة واخرى كي ارى
ما تفعل…وصرت غير مسيطر على نفسي وانا اتذكر شعر كس امي وثدييها
الرائعين…فصار زبري منتصبا انتصابا متوسطا…حتى تفاجات حين رايت
امي…تقف امامي وتنظر لي وحين افتحت عيوني كانت تتظاهر انها غير منتبه
لزبري ومركزة نظرها في وجهي وسالتني”" ابني احمد محتاج شي مني..؟؟”" طبعا
سؤالها كان مفاجئا لي لكنني كالابله اجبتها”" لا سلامتك ماما!!”"ثم قالت لي
“” انا *** احمد ما تستحي مني اذا بدك شي قول على طول”" فارتفع زبري اكثر
لا اراديا وصارت امي تشيح بوجهها عني وثم غادرت..لكنني متاكد انها رات
زبري…المحتقن والمنتفخ حد الالم والمشتهيها والطالب لكسها وجسدها…في
ليتها قررت ان استرق النظر لامي وهي نائمة فالفكرة الحيوانية تسيطر
علي..واشتهائي لها منعني من التفكير باي شيء ما عدى جسدها المغري…ورغبتي
في اقتحام حرمته…وكنت ملتهبا وغير قادر على النوم…لاحظت ان امي في
العشاء قد بالغت من ترتيب مظهرها ووظعت مكياجا خفيفا وعطرا رائعا…وكانت
لينة الحديث والاسلوب وكثيرة الشكوى حول انها وحيدة جدا وتعبانة من الوحدة
وانها بحاجة لللراحة والسعادة الابدية…وعندما خلدت امي للنوم..قررت ان
اصعد فوق لغرفتها…وحين تسللت بهدوء لاراها..وجدت امي نائمة وهية تغطي
نصفها السفلي فقط ببطانيه…اما جزئها العلوي كان غير مغطي ,,كانت ترتدي
روب مفتوح من الاعلى قليلا…وحين دخلت غرفتها اتفحص جسدها الجميل …كأنها
احست بوجودي فانقلبت من وظعها الجانبي ونامت على ظهرها فانفتح روبها
اكثر..وفوجئت حيث كانت ترتدي نفس الستيان الاحمر الذي ارقت منيي عليه ولا
ادري ان كانت قد غسلته ام لا لكن صدرها كان واضحا وهو محبوس خلف
الستيان..مكورا صارخا بالرغبة ابيضا ممتلئا…املسا وناعما وطريا..وكأني لم
ارى صدرا قبل اليوم بل لم ارى اجمل من صدرها اليوم…بصراحة كنت خائفا من
ان تكشفني امي..لكنني تجرات اكثر وتقدمت وجلست القرفصاء محاولا ان اشم
انفاسها واستنشقها واقتربت من وجهها حتى كاد شاربي ان يلامس شفتيها..وصارت
امي تزفر اشهى واحلى واعطر زفير في العالم..وثم صرت اشم جسدها كله عن قرب
ولا ادري لماذا امي فجات انقلبت مرة اخرى ورفست البطانية عن جسمها قليلا
فبان حوضها ورايت ان اروب ايضا كان مشدودا حول بطنها بحزام من قماش لكن
الروب قد انفرج من تحته ليبان جزء من فخذها العلوي وكمبلسونها كان واضحا
جدا احمرا ايضا يخفي تحته كائن جبار شهي يتحداني ان اكتشفه لكنه كان يعج
بالشهوة فامي لم تكن تجيد التمثيل لان كمبلسونها كان رطبا قليلا وكانها في
محنه فاقتربت واقفا على طولي منه وحاولت ان اشمه واشم عطره وكادت امي تشعر
بي لكنني واصلت شمي له ياااااااااااااااااه ياله من عطر عبق طيب…كنت
اتمنى ان الحسه واكله وانيكه لحظتها لكنني تراجعت وتركت امي في وضعها وخرجت
وعدت لغرفتي ومارست العادة السريه اربع مرات متتايه ولا حظت اني اقذف كميات
هائلة غير طبيعيه ولزجة لزوجه كبيرة تختلف عن ما كنت اقذفه في كس مرتي
السابقة في الصباح كان كل شيء عاديا..لكن امي نزلت من غرفتها بروبها
المعهود وفطرنا معا قبل خروجي للعمل ولاحظت ان امي كانت تبدو مرتاحة جدا
وكانها غطت في نوم عميق هانيء..وكانت تفتح روبها من اعلى مثل كل مرة مبينه
نصف صدرها العلوي لكن ما لفت انتباهي بشدة هو ميوعه امي وليونه كلامها
وتغنجها الزائد عن الحد وكاني لست ابنها اجلس امامها بل وكاني زوجها..حتى
انني لاحظت ليونة كلامها معي ونعومة صوتها وطريقة خوفها علي الشيء الذي لم
اتلمسه من امي طوال حياتي الماضية..وظلت هذه الافعال تزيد بيني وبين امي
..هي تزيد م غنوجتها وتنعمها واغرائها بالكلام المعسول…وانا استرق النظر
لها في سباتها..حتى صرت اتعود ذلك..وصرت كل مرة اكتشف المزيد من جسد امي
…في احد المرات طلبت مني امي ان اساعدها في ترتيب غرفتها…وحين طلبت مني
ان ارفع لها حافة الدولاب الثقيل,,,انحنت امي فكان طيزها قبال وجهي واقتربت
من وجهي محاولة سحب الكاربت الى تحت الدولاب الذي ارفعه ولان الدولاب ثقيل
كان على ان اتسمر في مكاني حتى تسحب الكاربت الى تحته..وكان طيزها السحري
يسد وجهي تقريبا وشقه النصفي امامي ..وقالت لي “” تقدر ابني تصبر بعد شوي”"
تقصد ان اضل رافعا الدولاب لكنني قلت لها بقصد غير سليم”" بهذا الوضع
ماما؟؟ ما ممكن اتحمل اكثر”"” وهية تتغنج وتقول”" اشوي عشان خاطري ابني
اشوي كمان”" على ايه حال كررت هية من ترك الباب اثناء استحمامها وانا كذلك
حتى جاء اليوم الموعود…حيث تكررنفس الحادث حيث وجدت امي ايضا بالحمام
وبابه مفتوح…لكنني شاهدت امي وهيه تدير ظهرها للباب…وحين احست بوجودي
نادتني”" هاذا انتة احمد….ممكن تجيني ابني تساعدني شوي؟؟؟”" غريب اي نوع
من المساعدة تريد امي ولكنني استحييت منها الا انها الحت على وقالت “” لا
تستحي احمد انا *** حبيبي”" دخلت الحمام بنصف جسمي ومشيحا بوجهي عنها لكنها
كانت جلس على الخشبة في الحمام مكورة جسمها على بعضها مظهرة ظهرها العاري
الذي كان هوة الاخر مثيرا لي..وقالت لي”"ممكن يا احمد تمسجلي كتوفي لانني
مش طايقة وجعهم…**** يخليك”"وحين اقتربت منها احاول ذلك فاجاتني وطلبت
مني “” احمد ارمي قميصك لا يبتل ابني “” فرميته وانا غير مصدق ما
افعل…وصرت لا ارتدي غير البنطلون بعدها لمست كتوف امي الملساء الناعمة
الطريه وكانني اتكهربت فقالت”" ما تخاف ابني احمد..اي شوي ادعكلي كتوفي
بقوة “” فصرت ادعك بقوة وماء الدش ينهمر عليه فيكون رائع الملمس بصراحة
زبري بداء بالانتصاب لكن امي اكيد لن تلاحظ ذلك وهية معطيتني ظهرها؟..فصرت
ادعك كتفيها وهي تقول كل قليل”" شوي انزل تحت ابني..ايوة عفارم عليك انتة
ريحتني هيك..بعد شوية انزل لتحت”"فلامست لوح الكتف وهي لا تزال تطلب مني ان
انزل لتحت وان اتقدم قليلا الى الامام..حتى احسست اطراف نهديها من
الخلف…فتعمدت ان امد يدي قليلا لارى رد فعلها لكنها واصلت طلبها مني
بالتقدم..وقليلا قليلا..مددت اصابعي من تحت ابطيها ولمست اسفل نهديها تحت
الحلمة..وصرت اقبض بهدوء على نهديها الكبيرين الرائعين
الممتلئين..وامسدهما…فقالت”" ايوة ابني ادعكلي كمان انزل*
يريحك”"فقبضت على حلمتيها بعد ان شاهدتها تتجاوب بصورة كبيرة ولا تمانع
اطلاقا…اما زبري فصار كالسيخ..عندها نهضت امي فجاة..واطبقت ابطيها على
يداي وجسدها واقفا امامي تفصلنا ملمترات وهية عاريه مبتلة وتبللت انا
ايضا…وهيه بدات تغير من نبره صوتها وتأن”" ايوة ابني ..كمان ادعكلياهم
..ريحني يخليك وجعي كبير ابني خلصني”" ثم انطبقت بظهرها علي..وصرت
اتمتع بملمس نهودها الكبار اللي عملين زي النفاخة وانا افرك بيهم وادعكهم
وزيدت من قوة دعكي الهم…وصار زبري يضرب مؤخرة امي من خارج الملابس ولم
تمانع اطلاقا فكل شيء صار ينساب بسهولة…فانزلق زبري بين فخذيها رغم اني
لم اخرجه بعد…وسحبت احدى يداي بصعوبة من تحت ابطيها…ونزلت بها ادعك
مؤخرتها..وهيه في قمة المحنة..ففاجاتني واستدارت بوجهها وجزئها العلوي من
جسمها…وهية تنظر اليه باستسلام وتوسل…وانوثه طاغيه واغراء قاتل ..”"
شو…ما بدك تريحني اليوم يا احمد”"” . الا بدة الجذاء التاني يكتب في تعليق
 

المرفقات

AdBlock Detected - إكتشاف مانع الإعلانات

عفواً : نحن نعلم بأن الإعلانات مزعجه ولكن !!

بدون الإعلانات لا يمكننا تقديم خدماتنا او المواد المعروضة بالموقع بشكل مجاني حيث ان الإعلانات تمثل الدخل الوحيد للموقع لدفع نفقات تشغيل الموقع ,, ولذلك نرجوا منكم إيقاف عمل مانع الإعلانات لموقعنا كدعم منكم لإستمراريه موقعنا بشكل مجاني للجميع وإضافتنا للقائمة المسموح لها بعرض الإعلانات نشكركم على تفهمكم ودعمنا للإستمرار.
هل قمت بتعطيل مانع الإعلانات ؟ حسناً إضغط هنا

Online porn video at mobile phone


صور نيك الامهات في الطيز بواسطةمحارم عربيتبادل الزوجات لينا وسعادمنتديات قصص سكسصورزوجات bigassفيلم سكس تبادل الزوجات عشان جوزها مش مكفيها xnxxxصور. سكس كرتون انمي حنان وعطف الام لابنائهاسكس طنطا ميوكات مثيره شعبيهطيز اميمحارم وهي مخزنهقصةسكس مصورةxصور سكس عربىسكس كومكس فيلاماvelamma الجزء السابع عشرقصص سكس اختي من الرضاعة تويترامص ضروع اختي البكر وهي نايمهزب كبير لمن يقدر عليهصورزوجات معرصين ديوثيننيك في المحلقصةسكس مصورةxسكس غامبولقصه سكس متسلسله عربي ولدينيك امه 2018سكس شاب مغربي يصور معاشرته لامه وكسها الجميلمواقع قصص محارمزنبور سكسسكس اغررررقصص قحب البنات وعشقهنصورسكس محارم خالات بواسطةمريامsite:eurobookmarker.info مكوتيعزباء كيف افرغ شهوتينيك طياز بخيارصور سكس مصريقصة velamma مترجمة عربيكسي وطيزي جاهز للنيك بالصور لعيونكم القحبهقصص سكس محارم انا وخالتي واصوات الشرجفي بيتنا معرص اسطوره المحارمديوث طيز كبيرمواقع قصص محارملبست فيزون ضيق و دخل زبه بطيزي محارمسكس شرطيهقصص سوالب اليمن انايمنيقصه باعد بين فلقتي واطال في لحس خرم طيزيعصر الجواري رجع تاني قصص محارم تخليك تنزل من الاتاره محارم أم وأبنها قذف بخجل حليب أيره علا أفخاز أمه وهي نائمهقصص محارم فقر الحالصورقنص طيازانمي سكس شهوانية زوجة اخي مترجمطيز اميelsa's dungeonقصص ينيكني اناومحارميصور كس عذراء سن12سنه فرنسيقصص سكس مصوره اخي يحب رفع تنورتيصور زوجتي بدي رايكم بصراحهالمعلمة هبة والنسوان الشراميط في نيك محارم متسلسلةنيك سعوديه طيز ممحونه نايمهسكس كرتون المحقق كوناناختي الكبيرة الحنونة انمي هنتايقصص محارم خليجيتبادلنا لواط ساخن امام زوجاتنا وتبادل زوجات جماعيأنيم أمي هي امرأتيصور طياز مهريهقصص سكس عمات مصورة justpaste.itقصص سكس محارم تتلذذ بطعم زبيvelamma الجزء السابع عشرطيظ سالب مربرب تويترقصص تزوجني جني وناكنيأفضل صور متحركة شاب واخته المتزوجة سكسقنص محارم فيزونصور اكساسقصص سكس للناشر ابو زبقصص نيك. طيزحماتي االقحبه اغرا بطيز الكبي ر محجبات محارم امي افضلبصبصه علىالمحارم قنص محارمزبي مولع قصصسكس كرتون الحصول على اختى المخمورهjohnny testicles hentaihttp://vitra-sajt.ru/t17818/قصص محارم عائليه عشق المحارم مل الاجزاللمتعة سمر هانمكساس كساسقصة بزازها بتكبر بمجرد لمسهاقصص عائلة شرموطةتعارف محارم يمنقصتي افشخ كسي نيك ممحونهافخاد اختي دياثة تويترقصص سكس نيك حريم العيله الصايعه متسلسلهانمي هنتاي زوجة اخي المحرومةarabincestقصص زوجتي تعشق نيك الطيز من الااصدقاءcomic porn family مترجم للعربيةسكس امهات زوجات قوياتطالبه تهرب من الصف لتتناك من عشيقهاقصص جنسية عربيةقصص سكس مصورة عاشقة الازبار السودفديوهات سكس قصيرةيمني تنزيل عراب طيز